بعد 3 شهور زواج: ممرض الخصوص رجع من عمله فوجد زوجته عارية تخونه على سريره.. فضربه العشيق وخنقته بشال حتى الموت


بعد يوم من العثور على جثته، نجحت أجهزة الأمن بالقليوبية فى كشف غموض حادث العثور على جثة ممرض في الخصوص مقتولا داخل شقته إثر ضربه بآلة حادة على رأسه ومخنوقا بشال حول الرقبة، فتم تشكيل فريق أمني على أعلى مستوى لسرعة كشف لغز ملابسات الواقعة ومعرفة الجاني مرتكب هذه الجريمة.

وتوصل فريق البحث، بأن وراء ارتكاب الواقعة زوجته وعشيقها حيث دخل القتيل عليهما شقة الزوجية فوجدهما يمارسان الرذيلة في حجرة نومه بعد 3 شهور فقط من الزواج، فانهالا عليه ضربا وقتلاه ثم هربا معا إلى محافظة أسيوط، قبل أن يتلقى المقدم رئيس مباحث الخصوص، بلاغا من أهالي عزبة الأمير بالعثور علي جثة ممرض مقتولا داخل شقته.

وتوصلت التحريات إلى أن المجني عليه يدعي “م. ع. ب” 29 عاما، مساعد تمريض ومتزوج منذ 3 أشهر، وعثر على الجثة وبها عدة ضربات في الرأس بآلة حادة وملفوف حول العنق شال أبيض، فيما لم يتم العثور على زوجة المتهم، أي اختفاء الزوجة في محافظة أسيوط بصحبة أحد الأشخاص و تم ضبطها وتدعى “ي. م”، 19 سنة ربة منزل، وبصحبتها شخص يدعى “ع. ز”، 22 سنة وبتضييق الخناق عليها اعترفت بأنها تربطها علاقة عاطفية مع الثاني قبل أن تتزوج لكنها عادت لعشيقها بعد الزواج بـ4 أشهر.

أول تعليق من المتهمة

وأضافت الزوجة أنها “كانت غير مرتاحة مع زوجها وتزوجته بغير رغبتها وأن لقاءاتها مع عشيقها تعددت في عش الزوجية في غياب زوجها، وفي ليلة الحادث قالت الزوجة “عاد الزوج فوجدها في أحضان عشيقها وهما عاريان تماما فأسرع العشيق وعمل على خنق الزوج ثم ضربه على رأسه بقطعة حديد وبعدها توجهنا إلى محافظة أسيوط محل إقامة المتهم الثاني”.



<المصدر مصر فايف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *